الصفحات

السبت، 19 يناير 2019

تقييم رواية أن تبقى لـ خولة حمدي


"هذا تاريخك، ميراثك.. احمله على عاتِقك وسر به
في الطريق التي تختارها. لكن أن تهمله
أو تتخلى عنه، فأنت لاشيء من دون ماضيك وجذورك"


صباحكم/ مساؤكم ورد 🌸

أقيم لكم اليوم رواية جديدة من روايات خولة حمدي "أن تبقى"، وقد سبق لي أن قرأت لها "في قلبي أنثى عبرية" و الحقيقة أنني اشتريت هذه الرواية فقط لشدة إعجابي بروايتها السابقة.. ويُقال أن "أن تبقى" تكمل روايتها "غربة الياسمين" أو ترتبط بها ولكني لم أقرأها..

"أن تبقى" تثّبتُ في قناعتي هذه الرواية أن خولة حمدي قلماً يُقرأ و يحترم بالفعل، رواية ثرية عالجت الكثير من القضايا التي تمس حاضرنا و لكنها تجسد مخاوفنا من المستقبل أيضاً .. فأحداث الرواية تدور في عام ٢٠٣٥ م، وكانت هذه أول المثيرات.
ومن المفارقة أنها تروي حاضرنا كماضٍ يُشكل هوية البطل التي تاهت عنه أو تاه عنها بغير إرادته..
تطرق "أن تبقى" أبواب مشاكل عالمنا الذي يعاني من إنحدار إنسانية سكانه.. إرهاب، نزاعات، هجرة غير شرعية، اضطهاد و تفرقة عنصرية وجهل، و مواطَنَة متدنية الدرجة في بلاد عالية الشأن ..

تحكي الرواية قصة محامي فرنسي لا يملك من جذوره العربية سوى اسمه "خليل نادر الشاوي"، يستعد ليخوض تجربة الإنتخابات البرلمانية فقط ليتخلص من عقدة الاسم ويصبح مواطناً فرنسياً لا شبهات حوله، حيث الهوية العربية جُرم في ذلك الزمن الذي استقدمته خولة.. تصل إليه رزمة من الرسائل التي تخبره جيداً من هو وإلى أين تنتمي أصوله، والأهم أنها تكون لقاءاً بينه وبين الأب الذي لم يعرف له وجود أو كينونة .. ذلك الأب الذي غادر الجزائر على متن قارب هجرة غير شرعية منذ زمن وانتهك القانون الذي يعملُ ابنه مدافعاً عنه مرات ومرات..
 تشكل هذه الرسائل نقطة تحول في حياته اجتماعياً و سياسياً وعملياً كما تُحدث تغييراً في قناعاته و أفكاره.

هذا عن المحتوى، أما عن رأيي في الرواية ففي البداية شعرت بالملل من بديهية الأحداث، فكل يومٍ  نشاهد تلك النوعية من الحوادث على شاشات التلفاز ومواقع التواصل، ولكن مع الإستمرار في القراءة بدأت تسلك الأحداث إنعطافات و منحنيات وكنت أشعر بشيء مألوف، فقرائتي السابقة لخولة حمدي لم تكن خالية من هذا الأسلوب، فتشعر أنها تمكر بك على نحو محمود.. كما ازداد التنوع في الشخصيات فقلت الرتابة..
ولكن ما زال هناك نوعاً من المط الممل بين فينة وأخرى ..
كشفت الرواية عن عقل مستنير و فكر حكيم يقبع خلف السطور، حيث كثرت الحوارات الإثرائية المناقشة للأوضاع بحكمة بالغة وتشبيهات عبقرية تحسب للكاتبة..


بشكل عام أحببتها وتستحق القراءة
وتقييمي لها ٣/٥

دمتم بخير


تواصلوا معي
Twitter : @sh16m23










الخميس، 2 فبراير 2017

تقييم رواية قمر على سمرقند - محمد المنسي قنديل

ولنا لقاء بعد طول غياب 
إليك سلامي قارئي العزيز واعتذاري المعتاد 
  سأحدثك اليوم عن آخر قراءاتي "قمر على سمرقند" إحدى روايات محمد المنسي قنديل. 


 

أجواء هذه الرواية مليئة بالسحر، تجوب أراضٍ قد تشبعت بصبغة التاريخ و اكتسبت من أسراره غموضاً و ألق، إنها بلاد ما وراء النهر أوزبكستان بعبق مدنها سمرقند وبخارى وفرغانة وطشقند وغيرها.
  تبدأ الرواية من ذروة الأحداث وليس العكس كما اعتدنا أن البدايات غالباً ما تكون تمهيدية، فوجدت نفسي من أول صفحة في لب القصة، حيث يقف "علي" الشاب الذي غادر مصر إلى أوزباكستان باحثاً عن أسرار أبيه العسكري الذي قتل في أحداث سياسية في أوائل حكم السادات، في موقف للسيارات منتظراً من يقله إلى سمرقند المدينة التي يسكنها صديق أبيه القديم الجنرال الروسي رشيدوف، ويقابل حينها البطل الثاني للرواية إن لم يكن الأول "نور الله" السائق الغامض الذي يستمر في القيام بأفعال لا تفسير لها عند علي فيجبره فضوله وبعض العراقيل إلى البقاء معه لتطول الرحلة و تتتابع المغامرات وتنكشف الأسرار واحداً تلو الآخر في حياة كلٍ منهما وكأنهما يستمدان الشجاعة من بعضهما لنبش جراح الماضي التي مازالت بحاجة لمن يضمدها ولو بالإنصات فقط.
  تنقسم الرواية إلى ثلاثة أقسام من حيث الأحداث ، القسم الأول يتمثل في مغامرات علي ونور الله في طريقهم إلى سمرقند و اصطدام علي خاصة بكثير من الأمور الغريبة.
أما القسم الثاني فهو حكاية نور الله وكيف بدأ كطالب علم صغير في مير عرب بصحبة صديقه "لطف الله" لينتهي به الحال إلى مطارد من السلطات. ويسلط هذا الجزء الضوء على احتلال السوفييت لأوزباكستان و صمود الشباب ومقاومتهم في تلك الحقبة وما تبعها من أحداث سياسية وكيف بقى الفساد متأصلاً في البلاد حتى بعد رحيل المغتصب. في هذا الجزء أيضاً تمرُ علينا حكايات تاريخية عديدة مثل حكاية مصحف الخليفة عثمان بن عفان وحكاية القائد تيمورلنك ومحبوبته بيبي خاتون..
 أما الجزء الثالث فهو الخاص بـ "علي" فأخيراً يسمح لنا الكاتب بأن نتعرف إلى هوية من يصطحبنا معه في تلك الرحلة الطويلة، وهنا ندرك الدافع وراء القيام بها من الأساس.. ولكننا نعود لنجد أنفسنا في مصر غارقين في وسطها العسكري و سياستها قبيل وعقب السلام مع الكيان الصهيوني. ليعود بنا المنسي قنديل مرة أخرى إلى سيارة نور الله في سمرقند ويضع الرواية في مهب النهايات المفتوحة وهذه من احدى النقاط التي لم تعجبني في الرواية، فهي ليست مجرد نهاية مفتوحة بل لا تعد نهاية بالمرة. فمازالت هناك خيوط غامضة و تساؤلات في خاطري لم أجد لها إجابة شافية. 
  مما لم يعجبني أيضاً الحشو الجنسي الغير مبرر فكثيراً ما تذمرت وأنا أقرأ الرواية بسبب كثرة إقحام الكاتب للجنس دون حاجة وبشكل مبالغ فيه من وجهة نظري المتواضعة. بالإضافة إلى سرد بعض القصص الغير مهمة في مجمل الأحداث..  عدا ذلك فإن الرواية جيدة و أسلوبها غير ممل، كما تحمل من الخبرات الإنسانية والأحداث التاريخية ما يجعلها دسمة وغنية. 
وهي رواية طويلة  بعض الشيء  تتجاوز  ال٥٠٠ صفحة. 
  أظن أن هذا كل ما لدي بشأن قمر على سمرقند
  
  إلى لقاء قريب 🌸



تواصلوا معي : 
Twitter : @sh16m23
Instagram : @sh16m23
Ask:  @sh16m23




السبت، 12 مارس 2016

تقييم رواية في قلبي أنثى عبرية - د. خولة حمدي

صباحكم/ مساءكم ورد 🌸
اشتقتُ لكم كثيراً قرائي و أعتذر منكم عن الغياب الطويل .. ها أنا أكتبُ لكم اليوم بشأن الرواية الجميلة 💕 في قلبي أنثى عبرية لـ خولة حمدي.
هي أول تجاربي مع الكاتبة، و كانت تجربة موفقة جداً.
 أحببت أسلوب الرواية
وأحداثها و تداخلاتها وتنوعها، أحببت كل شيء عدا الخاتمة.. وسأفصل لكم بشأن هذا لاحقاً.. 

تدور أحداث الرواية في حارة اليهود في الجنوب التونسي حيث الطفلة ريما المسلمة التي تقطن بمنزلٍ يهودي، يرعاها بابا يعقوب الذي هو كل ما تملك في دنياها من بعد موت أمها التي وصت يعقوب بالحفاظ على دين ابنتها مهما حدث.. ثم تنتقل بنا خولة حمدي إلى جنوب لبنان ببراعة هائلة في تغيير مجرى الأحداث حيث تظهر ندى التي نشأت على اليهودية المتشددة و يعترضها أحمد فتى المقاومة الشجاع المسلم فيقعان بالحب وتتابع الأحداث غير الرتيبة أبداً .. 

الرواية قادرة على تحريك مختلف مشاعرك الإنسانية وبقوة، بكيتُ و ترقبتُ و انقبض قلبي و رفرف وابتسمتُ كثيراً .. لم تكن بالمملةِ أبداً، كنت أتجاوز الثلاث ساعات وأنا منهمكة في قرائتها متعبة أريد أن أخلد إلى النوم ولا أستطيع قبل أن أكمل هذا الجزء من الأحداث حتى إذا وصلت له وصدمتُ بتغير جذري يثير حماسٍ بداخلي يجبرني على متابعة القراءة.. 

الرواية طويلة إلى حدٍ ما لكنها ممتعة وستنتهي منها سريعاً إن كنت مثلي، لا تصمد أمام الأحداث المثيرة.. 

أسلوب الكاتبة مميز كما أخبرتك، لديها قدرة على اختراع حدث من حدث لا يمت له بصلة، دون أن تشعرك بالغربة بين ثنايا حروفها.. 
فنها الأدبي بسيط و يعبر إلى القلب دون تكلف، لغتها سليمة و سهلة ..

نهاية الرواية كانت غير مُرضية بالنسبة لي، لأن روايةً مليئة بالأحداث الصادمة كهذه لابد لها من نهايةٍ غير عادية! وهذا رأيي المتواضع.. الختام كان أكثر من عادي .. 

في المجمل هذه الرواية تستحق القراءة 👍🏻. 

هذا كُل شيء 
ألقاكم قريباً .. 💖

تواصلوا معي : 
Twitter : @sh16m23
‏Instagram : @sh16m23
Facebook : https://m.facebook.com/%D9%85%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A9-%D8%B4%D8%B1%D9%88%D9%82-%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF-722448154487603/

الجمعة، 21 أغسطس 2015

21/8 عامٌ من التدوين


عامٌ من التدوين 
لم يكن كأي عامٍ مر مرور الكرام،بل كان حافلاً بالعطاء.. مفعماً بحيوتي و بشغفي أنا
يملؤه الرغبة في وضع قبلةٍ على جبين العالم.. 
كنت أفضل نسخةً مني اكتشفتها حتى الآن 
أنشرُ دون انتظار رد فعل 
كانت سعادتي تكمن في رؤية ما صنعت يداي متاحٌ للجميع.. 
كم هو مُريحٌ للأعصاب أن تكتب ولو لم يقرأ أحد !
التدوين تجربة تستحق الخوض فيها بكل جوارحك،
لأنك يوماً ما ستشتاق لأن تعرف تفاصيلك الماضية.. 
مشاعرك ومغامراتك وخبراتك 
ستتوق للعودة إليها ونبش أوراقها من جديد..
بيدَ أنك ستؤثرُ في أحدهم، ستعلمه ستهديه خبرتك ستدغدغ ذائقته الفنية وربما تضحكه أو تبكيه.. 
ولو كان شخصاً واحداً فقط، تأكد أنكَ صنعتَ فرقاً في حياته!
التدوين أشبه بالمذكرات التي لم تعد في طي الأسرار ولم تكن يوماً مهملة في أدراج النسيان..
أفكارٌ مبعثرة غَدَت شيئاً يُحكى.. وحروفٌ ميتة بُعثت للحياة! 
وها قد مر العام وانقضى 
ولم تنقضي مسيرتي بعد 
فمازال هناك الكثير ليقال ..
ممتنةٌ أنا لوجودك في وسطِ بوحي 
و أدعوك قارئي العزيز إلى إنشاء مدونتك الخاصة 
 لأنني سأكون أول من يتابع خربشات روحك.. 

كل عام وأنت تقرأ

الجمعة، 14 أغسطس 2015

حلمٌ لم يكتمل

هل لي بحياةٍ لا ينتصفها معي أحد؟
 هل لي بأنفاسٍ كاملة تملأُ الفراغ بحسدي؟
أليسَ مقدراً لي أن أكونَ ممن ترويهم الحريةُ فتزرع الورود على دروبِ أرواحهم؟
أيكونُ مطلبي تجنياً على سارقي الأنصاف؟
مئات تساؤلاتٍ تتزاحم في خاطري لا تجد الجواب..
ومن عليه أن يجاوبها سواي! أنا بضعفي واهترائي
عاجزة عن النطق أمام نفسي الثائرة.. فالمواجهة تصبح صعبةً جداً حين لا تملك شيئاً يقال!
أنا التي لا تقدرُ على انتزاع أدنى حقوقها..
فقط أحلم كالمتعثرين في خيالاتهم على أعتابِ الواقع, أنني يوماً سأكونُ كالطير حرة..
أحلق فوق البحرِ حين تشتاق نفسي نسماته, وأدنو من الزهرِ حين يناديني شذاه..
وأدنو وأدنو.. 
من كلِ رغبة.. من كلِ فكرة 
حتى من الخطرِ!
وحين ينتهي حُلمي بذاكَ الكابوس اللعين المعتاد, أعود لجسد الفتاة المكبلة بسلاسلِ العادات. 

الجمعة، 12 يونيو 2015

تقييم رواية عزازيل - يوسف زيدان

صباحكم/مساؤكم ورد أحبائي 🌹
أعتذر عن الغياب الطويل عن المدونة وذلك بسبب الاختبارات .. 
وها أنا انتهيت منها ومن الثانوية العامة ومن مراحل التعليم الأساسي كلها ولله الحمد 🎉 

أكتب لكم اليوم بشأن ما اعتدتم عليه في بداية كل شهر ألا وهو تقييم كتاب جديد اختاره لكم من ضمن قراءاتي في الشهر الماضي.. 
وكتابي لشهر مايو كان : عزازيل
تلك الرواية المثيرة للجدل للكاتب المبدع يوسف زيدان.

في البداية لفت انتباهي الاسم الغريب للرواية وأثار فضولي لقرائتها حتى أعرف معناه،كما أعجبت بصورة الغلاف لشدة تعلقي بهذا النوع الأثري من الصور،لكن لم يكن هذا سبب اقتنائي لها فقد اقتنيتها بناءاً على الضجة المحمودة التي سمعتها عنها.
شرعتُ في القراءة وأحببتُ الفكرة التي قامت عليها الرواية والتي جعلتها تبدو كرواية أجنبية مترجمة ولكن ليست بالأسلوب الركيك الذي يغلب على معظم  ترجمات الكتب والذي يفقد الكلام الأصلي قيمته ومعناه،بالطبع لأنها ليست مترجمة أصلاً :) 

تدور الأحداث حول راهب مصري اسمه هيبا عاش في أوائل القرن الخامس الميلادي،عندما كانت الديانة المسيحية هي المسيطرة على العالم.
ويكتب الراهب لنا في رقوقه الثلاثين بأمر من عزازيل أحداثاً ومواقفاً وأفكاراً خالجته وأثارت الشكوك في نفسه حول دينه المسيحي.
لا أعلم إن كان بعضاً مما كتب في هذه الرواية حقيقياً أم لا،لكني أظنها وصفت الصراع بين المذاهب المسيحية وصفاً دقيقاً.. 
الرواية تاريخية لكن ليست سرداً مملاً،هي أشبه برحلة حول المدن القديمة: أخميم،الاسكندرية،أنطاكيا..إلخ، ولو كنت وجدت الإسهاب فيها بالوصف الهندسي الدقيق للمباني مملاً بعض الشيء بالنسبة لي،قد يجده قاريء آخر ممتعاً ومعيناً على الاندماج أكثر في القصة. 
لم يغب الجانب الرومانسي عن الرواية رغم أن بطلها راهباً،والعاطفة تسيطر بشكل كبير في أسلوب الكاتب. 

نهاية الرواية مفتوحة لكن لها معنى ستستشعره عندما تصل إليها،لا أريد أن أحرق عليك الأحداث فليس هذا هدفي من التدوين،ولن أخبرك أيضاً من يكونُ عزازيل لأن أمتع ما في الرواية هو غموض شخص عزازيل حتى النهاية. 


تقييمي للكتاب 
 ☆☆

الرواية تستحق الاقتناء ولكن إن كنت من محبي الروايات الرومانسية الخفيفة التي لا تجد لها فائدة وغالباً ما تكتب بالعامية فلا أنصحك باقتناء عزازيل لأنك لن تكمل قرائتها. 

وهذا كل شيء شكرا لوجودك هنا ❤️

تواصلوا معي

الجمعة، 29 مايو 2015

اهدموا الحواجز

الحواجز التي نضعها بيننا وبين ذاك الشخص بعينه تخلق شعوراً وهمياً في قلوبنا نحوه.. 
تجعله مميزاً بطريقةٍ ما، تجبرنا على التفكير به وهو ليس من اهتمامنا بشيء.. 
لذا لا أحبُ أن أجتنبَ أحداً؛ كي لا يهنأ ببعض لُبي، أنا محبة جداً لحالة الصفاء الذهني صعبة المنال تلك؛ لكثرة ما يزحم خاطري من دروب،فيكفيني من الكراكيبُ برأسي ما هو فيها. 
ليس لديَّ آدمي أشيد بيني وبينه الأسوار أو الجسور الواصلة حتى، لم يكن يوماً لديّ من يستحق عناء التجاهل أو الإكتراث..  
فاتركوني اتقبل الجميع وأقبل عليهم،فلا أكره أكثر من أن تفرضوا عليّ اجتناب أحد ولا أكثرُ كرهاً من ذلك سوى أن يفرض أحد عليّ اجتنابه بطريقته المستفزة في تجنبي والتي تخلق جواً مربكاً لا يبعثُ الراحة في نفسي، وكأن بيننا شيء ما لا أدركه ولم أفكر به يوماً يجعله يهرب من الخجل أو من الخيبة الثقيلة خاصته لا أدري! 
كونوا على طبيعتكم معي وأحسنوا النوايا.. فلا أنا أراكم فوارس الأحلام ولا أنتم من الجاذبية بشيء يعنيني.. 




انتهى 




تواصلوا معي